ASAASEvents

مسقط الوطنية للتطوير والاستثمار ش.م.ع.م (أساس) تنظم ورشة العمل السنوية “حوارات هادفة ” حول التنمية الاقتصادية وتنويع مصادرها

By 08.12.2017 May 13th, 2018 No Comments

مسقط، 25 ديسمبر 2017

تنظم شركة مسقط الوطنية للتطوير والاستثمار ش.م.ع.م (أساس) في السابع والعشرين من شهر ديسمبر الحالي في فندق كراون بلازا بمدينة العرفان بمرتفعات المطار ورشة العمل السنوية “حوارات هادفة” حول موضوع ” تنمية الاقتصاد وتنويع المصادر: لماذا وكيف”. يأتي تنظيم الورشة الذي يستمر ليوم واحد في إطار برنامج المسؤولية الاجتماعية للشركة. 

من المتوقع أن يجذب الملتقى أكثر من 200 من صناع القرار والسياسات من الجهات الحكومية والقطاع الخاص في السلطنة. وتسعى شركة أساس، التي تعتبر أحد الركائز التي تعمل على التنويع الاقتصادي في السلطنة، إلى تعزيز الرؤية ورفع مستوى الوعي بهذا الموضوع من خلال نشر ثقافة التنويع الاقتصادي بين صناع القرار المؤثرين من القطاع الخاص والعام. 

تعليقا على الملتقى ذكر المهندس خالد اليحمدي ، الرئيس التنفيذي لشركة أساس ” لضمان استمرار التطور والنمو الاقتصادي في السلطنة من المهم في ظل الظروف الاقتصادية الحالية أن يتعاون كافة الأطراف المعنية في السلطنة فيما بينهم بحيث يتم توحيد الجهود لتحقيق التنمية والتنوع الاقتصادي المرجو. تؤمن شركة أساس كذلك بأهمية التعاون والشراكة بين القطاعين العام والخاص لأن ذلك يعزز الجهود التي تبذلها الحكومة لتحقيق التنويع الاقتصادي المنشود. 

يتحدث في الورشة الدكتور رائد صفدي، الخبير الاقتصادي المعروف والذي يعمل حاليا خبير اقتصادي وكبير الاستشاريين الاقتصاديين لدائرة التنمية الاقتصادية بإمارة دبي واقتصادي تجاري أول لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) والذي يتولى مسؤولية وضع السياسات والاستراتيجيات في مجالات التنمية والتجارة والزراعة. كذلك فقد عمل الدكتور صفدي كإقتصادي أول لحكومة إمارة دبي حيث أوكل إليه مهمة تحديد الركائز الاقتصادية لخطة دبي الاستراتيجية 2015 وحماية الاقتصاد الإماراتي من تداعيات الأزمة المالية العالمية. كما ساهم الدكتور صفدي في بناء وتنفيذ أول نموذج اقتصادي كلي (Macro-economic Model) من نوعه لدبي. قبل ذلك عمل الدكتور رائد الصفدي لمدة 5 سنوات في البنك الدولي كاقتصادي أول. 

يتضمن الملتقى ثلاث جلسات تركز الجلسة الأولى على استكشاف المبادئ الأساسية للاقتصاديات والقوى المحركة للتنمية والتنويع مع التركيز بشكل أساسي على الاقتصاديات التي تقوم على الموارد الطبيعة. كما تناقش الجلسة الثانية السياسات والخيارات والآليات المتعلقة بالنمو والتنويع وتتضمن عرض دراسات من مختلف الدول التي نجحت في الانتقال من الاعتماد على الموارد الطبيعية إلى الاقتصاد المتنوع. أما الجلسة الثالثة فتناقش الخطة الخمسية التاسعة للتنمية في السلطنة (2020-2016) والسياسات التي تدعم تحقيق الرؤية. 

تعليقا على المشاركة في الورشة ذكر الدكتور رائد صفدي ” التنويع الاقتصادي أمر مهم جدا فهو الذي يضع الاقتصاد على الطريق الصحيح لتحقيق الاستدامة والنمو. لتحقيق التنوع المطلوب يجب أن يكون هناك إعادة تنظيم للحوافز المقدمة للعمال والشركات كما يحتاج في ذات الوقت إلى وجود قيادات حكومية قوية وشراكة بين الحكومة والصناعة والعمال والمستثمرين الأجانب”.

تجدر الإشارة إلى أن الملتقى يهدف أيضا إلى التعريف بجهود السلطنة في مجال التنويع الاقتصادي من خلال إلقاء الضوء على أهم الجوانب الخاصة بخطط التنويع الاقتصادي التي تقوم بها السلطنة حاليا.