مسقط، 19 نوفمبر 2016

احتفى طيران السلام بالعيد الوطنيّ السادس والأربعين المجيد مع قيام أوّل طائراته بالهبوط في مطار مسقط الدوليّ. فقد حطّت طائرة الإيرباص (A320) على أرض المطار وهي تزدان بشعار طيران السلام وظلال اللونين الأزرق والأخضر في دلالة رمزيّة لمشاهد البحر الساحرة والطبيعة الخلّابة التي تزخر بها السلطنة.

وفي تعليقه على ذلك، قال المهندس خالد بن هلال اليحمدي، الرئيس التنفيذي للشركة المؤسسة، شركة مسقط الوطنية للتطوير والاستثمار ’أساس‘، ورئيس مجلس إدارة طيران السلام: “ها قد سطّرنا اليوم إنجازاً جديداً في سجلّ المنجزات التي حققناها حتى هذه اللحظة، ونحن فخورون بكوننا قد تمكّنا من القيام بهذه الخطوة خلال العيد الوطني السادس والأربعين المجيد للسلطنة”. وأضاف: “إنّ السلامة والأمان يتربعان على قمة أولوياتنا في طيران السلام، ونحن نبذل قصارى جهدنا لإنهاء جميع متطلبات مرحلة الاختبار بحيث نباشر رحلاتنا الجوية بين مسقط إلى صلالة قبل نهاية هذا العام بمشيئة الله تعالى وتوفيقه”.

ومن جانبه، قال فرانسوا بوتليـيـه، الرئيس التنفيذيّ لطيران السلام، والذي كان برفقة الطيارين داخل مقصورة القيادة خلال الرحلة: “لقد كنت فخوراً جداً بوجودي خلال اللحظة التي حطّت فيها أولى طائراتنا على أرض مطار مسقط الدوليّ والذي سيكون قاعدتنا والتي سنطلق منها لوجهاتنا المختلفة في مسيرتنا لدفع عجلة قطاع الطيران الاقتصادي في عُمان. ونحن الآن بصدد الانتهاء من جميع التعديلات الضرورية على الطائرة، حيث أنّنا على ثقةٍ تامّة، ومن خلال أسطولنا الأولي من ثلاثة طائرات، من قدرتنا على ترسيخ مكانتنا وتقديم أفضل تجربة تجسّد الروح العُمانيّة الأصيلة في أسمى معانيها لجميع مسافرينا”.

وأضاف بوتليـيـه: “ينصبّ تركيزنا على نيل رضا العملاء، وسنلتزم على الدوام بالارتقاء بمعايير السفر لأغراض العمل والاستجمام من خلال إعادة تعريف مفهوم الطيران منخفض التكلفة، وفتح المزيد من الآفاق أمام المسافرين للاستمتاع بتجربة سفر مثرية بكلفةٍ أقلّ، ودون التنازل عن عناصر الجودة والسلامة والأمان”.

جديرٌ بالذكر أنّ طائرات الإيرباص من طراز (A320) تعد أفضل الخيارات المطروحة للرحلات المحليّة والقصيرة، حيث أنّها تمثّل وسيلة عمليّة وفعّالة للطيران الاقتصاديّ. هذا، وستتوفر درجة واحدة للسفر على متن أسطول طيران السلام مع وجود صفين من ثلاثة مقاعد مريحة على جانبي الطائرة يفصل بينها ممر وسطيّ.

نبذة عن ’أساس‘

تأسست شركة مسقط الوطنية للتطوير والاستثمار ’أساس‘ في عام 2014 عبر تعاونٍ مشترك بين 10 مؤسسات حكوميّة. ويتمثّل الهدف الرئيسي للشركة منذ مباشرة أعمالها في المساهمة بتعزيز العائدات الوطنية للقطاعات غير النفطيّة من خلال تحديد الفرص الاستثماريّة الجديدة والحلول الذكيّة، والتي من شأنها تلبية احتياجات المواطنين والمقيمين على أرض السلطنة والارتقاء بمستوى حياة الأفراد والمجتمعات فيها. ومن هنا، فقد إنطلقت ’أساس‘ وبخطىً ثابتة لدراسة التحديات الحاليّة التي تواجه الاقتصاد وابتكار معايير جديدة لإدارة وتنفيذ المشاريع النوعيّة وفق أعلى المستويات العالميّة.

وقدّ تمّت صياغة استراتيجيّات العمل في ’أساس‘ من أجل تجاوز العقبات التي يفرضها الوضع الراهن عبر تبنيّ منهجية شموليّة لزيادة العوائد المستدامة وإيجادُ تأثيرٍ إيجابيّ على كافة شرائح المجتمع، وذلك من خلال تنمية القطاعات الأساسية في سلسلة التوريد المحليّة. وفي هذا السياق، ستقوم الشركة وعلى مدى الأعوام العشرة المقبلة، وبالتعاون مع أبرز المؤسسات من القطاعين العامّ والخاص، بتطوير محفظةٍ متنوعة من المشاريع المختارة في مجالات السياحة، والخدمات اللوجستيّة، وتجارة التجزئة، والنقل، والرعاية الصحيّة، والتعليم، وبقيمةٍ تصل إلى مليار ريال عُمانيّ تقريباً. وتتضمن أعمال الشركة إنشاء الفنادق، والمشاريع متعددة الاستخدامات للأغراض السكنية والتجاريّة، والمرافق الترفيهيّة والحدائق، وغيرها، والتي سيكون من شأنها تعزيز استراتيجيّة التنويع التي تنتهجها الحكومة وربط المواطنين بأهداف الأجندة الوطنيّة. وتشمل الاستثمارات الرئيسية التي باشرت بها ’أساس‘ إطلاق أوّل شركة طيران اقتصاديّ على مستوى السلطنة لتسيير رحلات جوّية داخلية ودوليّة منخفضة التكلفة، مما سيؤدي إلى النهوض بالسياحة ودعم ومساندة قطاع الطيران في عُمان.