مسقط، 27 ديسمبر 2017

نظمت شركة مسقط الوطنية للتطوير والاستثمار ش.م.ع.م (أساس)  اليوم  27 ديسمبر 2017 ورشة العمل السنوية “حوارات هادفة ” والتي جاءت هذا العام حول “تنمية الاقتصاد وتنويع المصادر: لماذا وكيف؟” وذلك بفندق كراون بلازا بمدينة العرفان بحضور أكثر من 200 من صناع القرار من القطاعين الحكومي والخاص.

 

 

وقال محمد الغفيلي رئيس العمليات في شركة ” أساس ” يسعدنا تنظيم هذه الورشة كجزء من برنامج المسؤولية الاجتماعية للشركة من أجل تعزيز الوعي والمعرفة حول الموضوعات الرئيسية لقطاع الأعمال ونهدف للعمل عن قرب مع القطاعات المختلفة للمساهمة في إثراء حياة الناس القاطنين على هذه الأرض الطيبة “.

+قدم الورشة التي استمرت يوما واحدا الدكتور رائد صفدي الخبير الاقتصادي الذي يعمل حاليا خبير اقتصادي وكبير الاستشاريين الاقتصاديين لدائرة التنمية الاقتصادية بإمارة دبي. تناولت الورشة مفاهيم ومبادئ الاقتصاد والسياسات التي تحكم التنمية الاقتصادية وأهمية التنويع الاقتصادي. كما قدمت ورشة العمل دراسات ناجحة عن التنويع الناجح للاقتصادات القائمة على الموارد الطبيعية وخارطة طريق محتملة للسلطنة لمتابعة تحقيق اقتصاد مستدام ومتنوع. وقال المهندس خالد اليحمدي الرئيس التنفيذي لشركة “أساس” في ختام الورشة “إن السلطنة تعتمد منذ فترة طويلة على مورد طبيعي واحد غير مستدام على المدى الطويل، وقد حان الوقت بالنسبة لنا الالتقاء والتعاون في جهودنا من أجل دفع الاقتصاد إلى الأمام وتقاسم المسؤوليات مع الحكومة “.

ووجه الدكتور رائد صفدي الشكر إلى “أساس” لأخذ زمام المبادرة لتنظيم هذا الحدث الهام، وأثنى على حسن اختيار الوقت حيث تسعى السلطنة في مواصلة التقدم والسعي بثبات لتحقيق أهدافها في النمو والتنويع الاقتصادي. وقال “يمكن اعتبار خطط التنمية في عمان بمثابة حجر الأساس على سلم التنمية والتنويع الاقتصادي حيث تنتظرنا تحديات صعبة، والخيارات المعقدة، والحلول الإبداعية في كل خطوة من خطوات العمل ، وأهنئ سلطنة عمان على وضع التنويع الاقتصادي في صدارة جدول سياساتها واتخاذ القرارات الجريئة والصعبة في كل خطوة على الطريق. ونتمنى لها المواصلة في هذا النهج “

نبذة عن ’أساس‘

تأسست شركة مسقط الوطنية للتطوير والاستثمار ’أساس‘ في عام 2014 عبر تعاونٍ مشترك بين 10 مؤسسات حكوميّة. ويتمثّل الهدف الرئيسي للشركة منذ مباشرة أعمالها في المساهمة بتعزيز العائدات الوطنية للقطاعات غير النفطيّة من خلال تحديد الفرص الاستثماريّة الجديدة والحلول الذكيّة، والتي من شأنها تلبية احتياجات المواطنين والمقيمين على أرض السلطنة والارتقاء بمستوى حياة الأفراد والمجتمعات فيها. ومن هنا، فقد إنطلقت ’أساس‘ وبخطىً ثابتة لدراسة التحديات الحاليّة التي تواجه الاقتصاد وابتكار معايير جديدة لإدارة وتنفيذ المشاريع النوعيّة وفق أعلى المستويات العالميّة.

وقدّ تمّت صياغة استراتيجيّات العمل في ’أساس‘ من أجل تجاوز العقبات التي يفرضها الوضع الراهن عبر تبنيّ منهجية شموليّة لزيادة العوائد المستدامة وإيجادُ تأثيرٍ إيجابيّ على كافة شرائح المجتمع، وذلك من خلال تنمية القطاعات الأساسية في سلسلة التوريد المحليّة. وفي هذا السياق، ستقوم الشركة وعلى مدى الأعوام العشرة المقبلة، وبالتعاون مع أبرز المؤسسات من القطاعين العامّ والخاص، بتطوير محفظةٍ متنوعة من المشاريع المختارة في مجالات السياحة، والخدمات اللوجستيّة، وتجارة التجزئة، والنقل، والرعاية الصحيّة، والتعليم، وبقيمةٍ تصل إلى مليار ريال عُمانيّ تقريباً. وتتضمن أعمال الشركة إنشاء الفنادق، والمشاريع متعددة الاستخدامات للأغراض السكنية والتجاريّة، والمرافق الترفيهيّة والحدائق، وغيرها، والتي سيكون من شأنها تعزيز استراتيجيّة التنويع التي تنتهجها الحكومة وربط المواطنين بأهداف الأجندة الوطنيّة. وتشمل الاستثمارات الرئيسية التي باشرت بها ’أساس‘ إطلاق أوّل شركة طيران اقتصاديّ على مستوى السلطنة لتسيير رحلات جوّية داخلية ودوليّة منخفضة التكلفة، مما سيؤدي إلى النهوض بالسياحة ودعم ومساندة قطاع الطيران في عُمان.